قصة نجاح " سوسن شلبي"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة نجاح " سوسن شلبي"

مُساهمة  هيثم شلبي في الأربعاء أكتوبر 24, 2012 8:29 pm

سوسن شلبي أول فلسطينية تتولى منصبا مهما بحكومة برلين
منقول عن موقع فرفش.
قد يكون في الهجرة غربة واغتراب وشعور بالوحدة والاكتئاب، وفي بعض الحالات يكون في الهجرة فرصة لتحقيق الذات وتحقيق النجاح الذي ما كان الشخص ليصل إليه في وطنه وبين أهله. فرغم كل الصعوبات التي واجهتها منذ صغرها ورغم انحدارها من أسرة فلسطينية غير متعلمة، نجحت سوسن شبلي في أن تصبح أول امرأة من أصول عربية تتولى رئاسة قسم حوار الثقافات بوزارة الداخلية بولاية برلين.



نجحت سوسن شبلي في تولي رئاسة قسم حوار
الثقافات بوزارة الداخلية بولاية برلين

وتشغل سوسن منذ شهر مارس عام 2010 منصب المسئولة الرئيسية عن قضايا حوار الثقافات بحكومة ولاية برلين، كما تعمل أيضا مستشارة مباشرة لوزير الداخلية بالولاية فيما يتعلق بقضايا الإسلام والاندماج، إضافة إلى ذلك تتولى الإشراف على مؤتمر الإسلام في ألمانيا، لاسيما فيما يخص الجوانب المرتبطة بسياسة اندماج المسلمين في مدينة برلين.
كانت أسرة سوسن شبلي قد اضطرت بعد حرب فلسطين عام 48 إلى الانتقال للإقامة في لبنان، حيث قضت 20 عاما هناك قبل أن تهاجر العائلة للحياة في ألمانيا، ولدت سوسن (31 عاما) في ألمانيا، حيث نشأت في ظروف صعبة، حيث ظلت وإلى حين بلوغها سن الثانية عشرة، بدون جنسية وبدون أوراق إقامة دائمة، كما افتقدت لدعم والديها في المراحل التعليمية، لكونهما كانا أميين ويتحدثان فقط باللغة العربية في المنزل.

ورغم كل هذه الصعوبات، استطاعت سوسن شلبي أن تتغلب على تلك الظروف وتتمكن من الحصول على شهادة الثانوية العامة، وتلتحق بالجامعة لدراسة العلوم السياسية، اختيار سوسن شبلي للعلوم السياسية لم يكن وليد الصدفة، فكونها تربت كلاجئة فلسطينية أدركت منذ صغرها كيف يمكن للسياسة أن تساهم في صنع مصير عائلة بأكملها. وتقول سوسن: "كنت دائما أطرح هذا السؤال: كيف يمكنني أن أساهم بدوري في التأثير في هذه السياسة؟".

وساهم انحدار سوسن من أصول أجنبية في تقلدها هذه المهام، حيث تعد من بين الأجانب القلائل الذين نجحوا في إتمام دراستهم. وتقول سوسن في هذا السياق:"لقد استطعت من بين إخوتي ال13 من الحصول على شهادة الثانوية العامة، وعندما أنهيت دراستي الجامعية عام 2004 لم يكن في دفعتي إلا القليل من الطلبة الأجانب".

ورغم تغير الأوضاع في الوقت الحالي حيث أصبح هناك عدد لا بأس به من خريجي الجامعات ينحدرون من أصول عربية، فإن ذلك لا يعني في نظر سوسن غياب المشاكل التي تواجه الأجانب في حياتهم في ألمانيا، خاصة في مجال البحث عن العمل، وتشير سوسن إلى أن الأمر الإيجابي الآن هو أن الأسر الأجنبية في ألمانيا أصبحت مدركة لأهمية مواصلة الدراسة بالنسبة لأبنائها، خاصة وإن كان الأبناء قرروا الإقامة بشكل دائم في ألمانيا، لهذا يتوجب على هذا الجيل أن يدرس ويلتحق بالجامعات حتى يتحول إلى عامل مؤثر في المستقبل ويغير صورة المهاجر لدى المجتمع الألماني.

وتشكل قضايا الإسلام أحد أهم اهتمامات سوسن شبلي، حيث نظمت مؤخرا زيارة لأحد مساجد برلين شارك فيها موظفو وزارة الداخلية بحكومة برلين، بهدف التعرف عن قرب على المسلمين الذين يعيشون في العاصمة الألمانية "برلين". وتقول سوسن في ذلك الشأن: "لا يتعلق الأمر هنا بزيارة المسجد في حد ذاته وإنما بالتعرف على المسلمين عن قرب".

سوسن هي سيدة مسلمة لكنها لا ترتدي الحجاب، وبررت ذلك بالقول: "لا أرتدي الحجاب لأنني أعرف أنه من الصعب على المرأة المحجبة تحقيق نجاح كبير هنا في ألمانيا".



هيثم شلبي

المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 23/10/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من اين

مُساهمة  كمال شلبي في الإثنين مايو 20, 2013 9:37 pm

لكننا لم نعرف من أي بلد من فلسطين السيدة سوسن شلبي

كمال شلبي

المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى